نظمت اليوم بلدية اويارتشون بمحافظة غيبوثكوا الباسكية و بالتعاون مع تنسيقية 27 فبراير و مكتب جبهة البوليساريو، حفلا كبيرا على شرف اطفال اللاجئين الصحراويين، على مستوى إقليم الباسك، بمناسبة قدوم هولاء السفراء في إطار برنامج  “عطل في سلام” الذي تنظمه جمعيات اصدقائ الشعب الصحراوي باسبانيا.
افتتح اللقاء على الساعة 11:00 بالتوقيت المحلي للبلد بكلمة ترحيبية من طرف رئيسة البلدية التي رحبت بالاطفال و العائلات الباسكية المضيفة مبرزة اهمية هذا البرنامج في ربط جسور التواصل و التضامن بين الشعب الباسكي و الشعب الصحراوي الذي مازال يناضل من اجل الرية و الإستقلال. و تلاها الاخ ابراهيم عبد الفتاح بكلمة شكر و امتنان باسم تمثيلية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب معبرا في ذات السياغ عن الإهتمام الكبير و الدعم الآمنتهي الذي تبديه حكومة المنطقة في شتى المجالات للقضية الوطنية. و كانت لجمعية “الوطن” المستضيفة و تنسيقية الجمعيات الداعمة للشعب الصحراوي على مستوى الباسك مداخلات تحث على مواصلة توسيع نطاق التضامن حتى يشمل اكبر عدد ممكن من العائلات و البلديات للتحسيس بالقضية الوطنية و فضح سياسات الاحتلال المغربي الممنهجة في الإتنهاكات المستمرة لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة.
قبل تناول وجبة الغذاء التي حضرها اكثر من 200 مدعو، قرأت قصائد شعرية تتحدث عن مدى قوة الروابط و العلاقات المتبادلة التي تربط الشعب الباسكي بالشعب الصحراوي،  ليختتم الاحتفال مساء اليوم بأغاني وطنية و فرقة موسيقية باسكية هي لأخرى قدمت اغاني احتفاءا بوجود الأطفال الصحراويين فوق التراب الباسكي.