أعلنت وزارة الدفاع الموريتانية, صباح الجمعة, أن حدود بلادها الشمالية مع الجزائر باتت منطقة عسكرية محظورة على المدنيين, داعية المواطنين والعابرين إلى تجنب دخول المنطقة العسكرية.

وأشارت السلطات الموريتانية, في بيان لها، الجمعة, إلى أن هذا الإجراء جاء بعد اتساع حركة المهربين، وصعوبة التفريق بين المدنين والمتورطين في شبكات التهريب.

وحددت سلطات نواكشوط المنطقة المعنية بالحظر في المربع الممتد بين “الشكات”، في الشمال الشرقي، و”عين بن تلي”، في الشمال الغربي، و”ظهر تيشيت”، في الجنوب الغربي، و”لمرية”، في الجنوب، ما يجعل مجموع الشريط الحدودي مع الجزائر منطقة محظورة على المدنيين.

 المصدر الخبر الجزائري