إنتقل الى عفو الله ورحمته،المقاتل و المناضل فاتح امبارك المشهور بالسيموناكي يوم امس الثلاثاء . وإذ نعزني أنفسنا و شعبنا و عائلة الفقيد فإننا في جمعية باهة بمالقا نرفع خالص العزاء للكل في رحيل أحد الرجال القلائل الذين أفنو اعمارهم في خدمة القضية الوطنية و ظل ملازما شعبه ملتحما مع رفاقه في الدرب و السلاح الى ان اتاه الآجل المحتوم.
الشهيد فاتح امبارك هو أحد اشهر المدربين في تاريخ جيش التحرير الشعبي فقد من عليه الله بصوت جهوري مجلجل لطالما كان حافزا لكتائب جيش التحرير وهي تتلقى منه الإعاز فقد كان له سحر خاص جعل شهرة الرجل تصل الى كل الحدود
الا ان ذلك لم يغريه وظل المناضل الملتزم و الوفي ،البسيط و المتواضع،الكريم الخلق و الطيب المجلس نسأل الله ان يسكنه فسيح جنانه و أن يلهم عامة الشعب الصحراوي جميل الصبر و السلوان. إنا لله وانا اليه راجعون