قال الله تعالى: ” كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بموقع الضمير نبأ وفاة الاب الفقيه سيدي المصطفى سيدي محمد ولد الفقارة بحر من العلم الشرعي حباه الله بطيبة قلب وسخاء واحسان سخر حياته ناصحا وداعيا لله كان قانعا لا تستهويه الدنيا ولا اهوائيها …
كان سيد المصطفى ذو شان فقيه قليل الكلام واسع العلاقات مهابا عرف عنه رحمة الله عليه حرصه على الاهتمام بالقرآن حفظا وتلاوة كما عرف بصرامته وشجاعته في القول والسعي في الصلح بين الناس توفي سيدي المصطفى سيدي محمد ولد الفقارة وهو والد رئيس الجمهورية الامين العام للجبهة بعد صراع طويل مع المرض كان ملازما للفراش منذ مدة زمنية….
رحم الله سيدي المصطفى سيدي محمد ولد الفقارة واسكنه فسيح جنانه والهم اهله وذويه جميل الصبر والسلوان إنا لله وإنا اليه راجعون..
وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير موقع الضمير بتعازينا الى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون