شاركة جمعية الجالية الصحراوية بملاڨا و جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي بملاڨا في فعاليات اسبوع الثقافات و مشاريع التنمية المستدامة الذي انطلقت فعالياته يوم أمس مساءا،حيث اشرف رئيس عمدة بلدية مالاڨا على افتتاح فعالياته والذي شهد مشاركة واسعة لطيف كبير من ممثلي الدول و المنظمات الحقوقية و الأهلية و منظمات المجتمع المدني وفي مقدمتهم جمعية المهاجرين الصحراويين بملاڨا و جمعية اصدقاء الشعب الصحراوي بالمدينة
 الاسبوع الذي يتم تنظيمه مطلع فصل الصيف من كل عام يتم بإشراف و تنظيم من بلدية مالاڨا،ويمثل مناسبة هامة لتلاقح الثقافات و للتعريف بالقضايا و المشاريع التي تشكل اولويات على اجندة الإهتمام الأهلي على الساحة الدولية وقد قسم المنظمون المشاركين الى ستة اجنحة هي جناح للمواطنين و المهاجرين و مشاريع التقدم والذي جاء في طليعة القائمة وضم الى جانب جمعية الجالية الصحراوية بملاڨا و جمعية اصدقاء الشعب الصحراوي بملاڨا،جامعة مالاڨا ايضا.جناح للمنظمات المهتمة و المختصة بشؤون اللاجئين وضمت كل من الصليب الأحمر الدولي،اطباء بلا حدود،آمنستي انترناشيونال،اليونيسيف و جمعيات CEAR,UNRWA,ASECOP.جناح خاص بالثقافات و التراث بالإنساني،جناح خاص بالمنظمات الناشطة في مجال التبادل التجاري العادل ومن اجل تجارة عادلة واخيرا جناح خاص بالمنظمات الناشطة في مجال المعاملة الإنسانية الكريمة.وقد شكل المقرين الذين تم منحهما للجمعيتين وجهة حقيقية لجل الزوار خاصة وأن المدينة تشهد اقبالا كبيرا للأجانب بإعتبارها مدينة ساحلية و سياحية بإمتياز،إذ شكلت الأعلام الوطنية التي تزيين مدخل المقر و الزي التقليدي الصحراوي عوامل لجلب الزوار حيث يتم إكرامهم بكؤوس الشاي و تعريفهم بقضية كفاح شعبنا العادلة بهدف تحسيسهم بالمعناة التي يكابدها الصحراويون في الملاجئ و الشتات في ظل إستمرار اسبانيا في الهروب من مسؤولياتها التارخية و الأخلاقية تجاه شعبنا المقاومكما تم عرض صور و كتب و وثائق تارخية هامة لتاريخ الصراع و حيثياته وكذا عرض جزء هام من الثقافة الصحراوية الأصيلة خاصة في الزي التقليدي و الحلي
 نشير الى ان فعاليات الأسبوع ستستمر الى غاية نهار الجمعة القادم