استقبل مساء امس 19 ابريل 2017، رئيس اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وفد عن حزب اليسار الموحد الاسباني الذي تقوده السيدة ماريا البيول مسؤولة العلاقات الدولية للحزب وعضو في البرلمان الاوربي.

حضر اللقاء عن اللجنة ، كل من الاخوة فضالي اعلي بويا ، شيخة لولاد ومحمود خطري، اضافة الى ممثل جبهة البوليساريو بمقاطعة مدريد ومساعده ، زتناول اللقاء عمل اللجنة في مجال ترقية وتعزيز حقوق الانسان في الدولة الصحراوية واخر تطورات القضية الصحراوية ودور البرلمان الاوربي في مجال مراقبة حقوق الانسان في الاراضي المحتلة والعمل على ضرورة  احترام قرار محكمة العدل الاوربية المتعلق بحماية الثروات الطبيعية الصحراوية من الاستغلال اللاشرعي من قبل الدول والشركات الاوربية,

وبهذه المناسبة، عبر الاخ ابا الحيسن عن ترحابه بالوفد الاسباني، مذكرا بأهمية هذه الزيارة التي ستساهم في الاطلاع على واقع الشعب الصحراوي بمخيمات اللاجئين وما يتعرض له الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة  وجنوب المغرب من انتهاكات جسيمة للمواثيق الدولية ذات الصلة بمجالات حقوق الانسان. رئيس اللجنة الصحراوية لحقوق الانسان، قدم عرضا عن عمل اللجنة والاهداف التي تسعى من اجلها في اطار ترقية وتعزيز حقوق الانسان في الدولة الصحراوية، متطرقا الى الاوضاع بالاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية على ضوء الانتهاكات المغربية الممنهجة والمستمرة لحقوق الانسان والشعوب، والمعاناة التي يتعرض لها المعتقلون السياسيون الصحراويون بمختلف السجون المغربية والحصار الامني والاعلامي المضروب على المنطقة. واخر تطورات القضية الصحراوية في ظل تنامي وتيرة القمع المغربي بالاراضي المحتلة. كما تطرق اللقاء الى اخر تطورات ملف معتقلي اكديك ازيك  ودور المتضامنين الدوليين في الحضور الى المحاكمة المقررة يوم 08 ماي 2017 بمدينة الرباط المغربية ودور البرلمانات  خاصة البرلمان الاوربي للضغط على الدولة المغربية لاحترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال و الافراج هن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

بدورها السيدة ماريا البيول عبرت عن ارتياحها لزيارة المخيمات  رفقة الوفد الذي يضم محامين ومستشاريين بعدة مقاطعات اسبانية، والتي مكنتها من الاتصال بمكونات الشعب الصحراوي وممثلي الدولة و المجتمع المدني للاطلاع على المجهودات التي تقوم بها جبهة البوليساريو على اكثر من صعيد مؤكدة على سعيها لإيصال صوت الشعب الصحراوي إلى أروقة البرلمان الأوروبي والساحة الاسبانية.

يوم 19 ابريل 2017