في مبادرة شبانية فريدة من نوعها أفتتح اليوم الناشط الصحراي لوشاعة قشيو معرضا خاصا بجامعة استاغيس بضواحي بايون
ويأتي المعرض في اطار حملة للتعريف بالقضية الوطنية داخل المجتمع الفرنسي،حيث يقوم الشاب بالتعريف لزواره بقضية كفاح شعبنا من اجل الحرية و الكرامة ،مستشهدا بالدلائل و القرائن و الوثائق التارخية للصراع وذلك من خلال الكشف عن حجم المغالطة و التضليل التي تعرض لها الرأي العام الفرنسي على مر عقود،قبل ان يكسر الصحراويين حاجز الوهم الذي صنعته آلة دعاية المخزن من خلال تواجدهم الفعال على الأراضي الفرنسية و حملات التوعية و التنوير وتخليد الذكريات الوطنية التي شهدتها الساحة الفرنسية اخيرا والتي حققت نجاحا باهرا و اعطت ثمارا جيدة على الرغم من قصر مدتها الزمنية.
وفي اتصال له بالموقع أكد الناشط لوشاعة أن المعرض يضم ازيد من خمسين صورة فوتوغرافية و لوحات فنية تلخص مسيرة كفاح شعبنا الباسل طيلة معركة التحرير و البناء،مضيفا ان المعرض سيستمر مفتوحا للزوار طيلة شهر كامل ودعى بالمناسبة كافة افراد الجالية هناك الى القدوم للمعرض و التعريف به في اوساطهم ولما لا المشاركة في الشرح و التعريف باللوحات ومناسباتها و رمزيتها.
نشير الى ان الساحة الفرنسية شهدت اخيرا حراك و نشاط هامين قادتهما ارضيات وجمعيات التضامن هناك وهل ما سهل و ساعد في تحقيق تواصل سلس مع هيئات و تنظيمات المجتمع المدني هناك ووسع من دائرة الحضور الوطني الصحراوي في ساحة ظلت الى امد قريب حكرا على الإحتلال و معقلا تقليديا له و لأزلامه.