أفاد بيان مشترك توج زيارة الدولة التي قام بها رئيس جمهورية الكونغو دينيس ساسو نغيسو الى الجزائر , ان المحادثات بين رئيسا البلدين جرت في ” جو ودي و اخوي تميزت بتطابق وجهات النظر حول المسائل الثنائية و الاقليمية و الدولية” .
وعلى الصعيد الافريقي اكد البيان الذي صدر اليوم الجمعة ان الرئيسان جددا دعمهما لجهود الاتحاد الأفريقي في البحث عن حلول سياسية للأزمات و النزاعات في افريقيا, و أكدا على ضرورة العمل على تحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية للقارة لا سيما في اطار الشراكة الجديدة من أجل تنمية افريقيا (النيباد) التي تعد برنامجا مناسبا لرفع التحديات المتعددة الأبعاد لإفريقيا.
وفي هذا الصدد جدد الزعيمان بخصوص مسالة الصحراء الغربية “دعمهما لحل عادل و دائم لهذا النزاع طبقا للشرعية الدولية من خلال التطبيق العاجل للوائح الأمم المتحدة ذات الصلة و قرارات الاتحاد الافريقي”.
كما أكدا على ضرورة العمل لصالح “تنفيذ خطة السلم و الأمن للاتحاد الافريقي مع انشاء القوة الاحتياطية الافريقية و قدرة افريقيا على التصدي الفوري للأزمات”.
و في سياق متصل سجل الطرفان بقلق انتشار الجماعات الارهابية و المتاجرة بالمخدرات و التنقل غير القانوني للأسلحة في منطقتيهما و أكدا من جديد التزامهما بتوحيد جهودهما لمكافحة هذه الآفات التي تهدد أمن و استقرار القارة.
كما أعرب الرئيسان بوتفليقة و ساسو نغيسو عن دعمهما للمركز الافريقي للدراسات و الابحاث حول الارهاب و لجنة أجهزة المخابرات و الأمن الافريقية و الألية الافريقية للتعاون في مجال الشرطة (افريبول