وقعت صبيحة اليوم سلطات ولاية السمارة ووفد ايطالي كبير عن منطقة اميليا رومانيا يضم برلمانيين وعمد بلديات ونقابات ومنظمات غير حكومية  وجمعيات صداقة وصحافة تؤامة تعاون وعمل ستمول من خلالها المنطقة الايطالية عدة مشاريع اجتماعية وتربوية وصحية بالولاية اضافة الى زيارة عدة مشاريع اخرى انجزتها المنطقة كالمستشفى الجهوي وبعض المستوصفات المحلية والاشراف على تمويل انجاز منهاج التاريخ والجغرافيا  والمساهمة في توزيع عدة مستلزمات لبناء بيوت للعائلات المتشررة من الامطار الاخيرة وتوزيع على عدة عائلات معوزة مواشي لتربيتها والتخفيف من معاناتها .

التؤامة وقعت في النادي الجهوي وامام المواطنين اللذين تفاعلوا معها  ووصفوها بالهامة ام عمدة مدينة بارما الذي وقع عن الجاني الايطالي قال ان المدينة والمنطقة يساهمون اقتصاديا واجتماعيا لكن كل ذلك لايقارن بالمجهودات التي وصفها بالهامة والتي قال انهم لن يتراجعوا عنها وبالتحديد في المجال السياسي الذي هو الشغل الاول والاخير لهذه المعاهدة مؤكدا امانهم بعدالة هذه القضية التي يمونون بها حاثا اصدقاءه ومن معمه بمزيد من الجهد  مع الحكومة الايطالية للاعتراف بالشعب الصحراوي ومطالبه العادلة في الحرية والاستقلال .

الوفد استقبله والي الولاية رفقة اعضاء من المجلس الوطني والجهوي الذين تبادلوا الهدايا الرمزية فيما بينهم .