أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بليبيا مارتين كوبلير اليوم السبت بالجزائر أن سنة 2017 يجب أن تكون سنة القرارات بغية التوصل إلى تسوية من شأنها أن تضع حدا للأزمة التي تعصف بليبيا منذ عدة سنوات.    وفي تصريح للصحافة عقب لقاء مع وزير الشؤون المغاربية والإفريقية وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل أكد المسؤول الاممي على ضرورة تحقيق تقدم سياسي حول هذا الملف مشيرا إلى وضعية أزمة الدائمة في ليبيا حيث يعاني السكان.   من جهة أخرى ركز كوبلير على ضرورة استعادة الدولة والأمن والاستقرار في هذا البلد مبرزا الدور الهام جدا الذي تلعبه البلدان المجاورة خصوصا الجزائر في البحث عن حل لوضع الأزمة بهذا البلد.   كما أعرب كوبلير عن ارتياحه لكون الأمم المتحدة و الجزائر تعملان اليد في اليد حول الملف الليبي واصفا هذا التطابق في وجهات النظر بالهام جدا من أجل استعادة السلم و الأمن في هذا البلد.

المصدر الخبر الجزائري