الاب حمادي ابهية في ذمة الله

قال الله تعالى: ” كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بموقع الضمير نبأ وفاة  الاب حمادي ابهية.

كان رجل دين و تواضع يشهد له من عايشوه بحبه لفعل الخير و صلح ذات البين ، المرحوم كان من سلك القضاة الاوائل ،و نخرط في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب مع بداية التأسيس و الأعلان ، و منذ ذلك الحين ظل مخلص للعهد الى ان وفاه الأجل المحتوم. رحم الله الفقيد و اسكنه فسيح جناته مع الانبياء و الصديقين و الشهداء .

انتقل المرحوم الى الرفيق الاعلى يوم  28/12/2016 في مخيمات العزة والكرامة ثابتاعلي العهد الذي سقط عليه الشهداء

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير موقع الضمير بتعازينا الى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون