23_msahelأشاد وزير الشؤون المغاربية والإفريقية وجامعة الدول العربية الجزائري السيد عبد القادر مساهل في كلمته بمناسبة إنعقاد القمة الإفريقية- العربية الرابعة بمالابو عاصمة غينيا الاستوائية بـ “الموقف الثابت للمجموعة الإفريقية الداعم للقضية الصحراوية”.

وأضاف عبد القادر مساهل أن هذا الموقف “مكن من إفشال مناورات بعض الأطراف غير الإفريقية التي حاولت فرض وجهة نظرها”،  داعيا جبهة البوليساريو والمغرب إلى “الشروع في حوار سياسي مباشر للسماح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره وفقا للوائح وقرارات الأمم المتحدة”.

وأكد الوزير الجزائري “أن الجزائر تضطلع بمسؤولياتها كفاعل أساسي في المنطقة من أجل إحلال الأمن والسلام وتفادي نشوب النزاعات من خلال الحوار الشامل والحل السياسي والمصالحة الوطنية”.

فبخصوص الأزمة في ليبيا أشار السيد عبد القادر مساهل الى أن “الجزائر مافتئت منذ بداية الأزمة في هذا البلد الشقيق تسانده لتجاوز محنته من خلال الدعوة إلى اللجوء إلى المقاربة السياسية القائمة على الحوار الشامل بين كل أطياف الشعب الليبي و تبني المصالحة الوطنية ونبذ العنف بهدف الحفاظ على السلامة الترابية لليبيا وسيادتها وانسجامها الوطني”.

وبشأن الأزمة في سوريا أكد السيد مساهل أن “موقف الجزائر الثابت يدعو إلى الدفع بالمجهودات تجاه الحل السلمي وتغليب لغة الحوار وتبني المصالحة الوطنية بين السوريين كبديل وحيد لتسوية هذه الأزمة ومكافحة الإرهاب, بما يحفظ وحدة وسلامة سوريا ويكفل احترام اختيار الشعب السوري”. كما جدد السيد مساهل بالمناسبة تأكيده “مساندة الجزائر للشعب الفلسطيني من أجل ممارسة حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.