unnamed-7نظمت الجالية الصحراوية بالقطر الفرنسي مظاهرة أمام سفارة المملكة الإسبانية بباريس تزامنا مع الذكرى الحادية والأربعون للإتفاقية مدريد المشؤومة التي تم بموجبها تقسيم إقليم الصحراء الغربية بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا من جهة ما أسفر عنه إجتياح بقوة السلاح من قبل الجيش المغربي ما نتج عنه تشريد وقتل المئات وتشريد آلاف العائلات والأسر الصحراوية.
هذا ورفع المشاركون خلال هذه التظاهرة الأولى من نوعها امام سفارة اسبانيا بباريس مجموعة من الشعارات تدعو الإدارة الإسبانية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية والأخلاقية إتجاه معاناة الشعب الصحراوي لمايزيد عن أربع عقود بسبب خيانتها له.
وفي ختام  هذه التظاهرة التي حظيت بتغطية إعلامية في المستوى، أصدرت مجموعة من الجمعيات الصحراوية والفرنسية المتعاطفة مع قضيتنا الوطنية بيان ورسالة موجهة إلى حكومة مدريد وهو ما رفض القائمون بسفارتها إستلامه أو حتى إستقبال المنتدبين عن الجمعيات الشيء الذي إعتبره المتظاهرون تصرف غير مسؤول وإستعلاء أخر على مطالب الجالية الصحراوية بفرنسا والشعب الصحراوي قاطبة.