4c33b77ec550259c5033b02eb2a23f5b_l صرح يوم السبت سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر بوشراية حمودي سيدينا من البويرة أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ستواصل العمل مع بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) و كذا مع الاتحاد الإفريقي و منظمة الأمم المتحدة إلى غاية الاستقلال.

“سنواصل عملنا مع المينورسو و كذا مع الاتحاد الإفريقي و منظمة الأمم المتحدة إلى غاية نيل الاستقلال” يقول الدبلوماسي خلال ندوة صحفية عقدها على هامش الاحتفال بالذكرى الرابعة لإنشاء حزب “الخط الأصيل” الذي استحدث سنة 2012.

و أوضح أن المينورسو “لم تنجح إلى حد اليوم من تنظيم استفتاء بسبب عوائق المغرب و كذا عدد من الدول الأجنبية منها فرنسا.”

و بخصوص طلب المغرب الانضمام إلى منظمة الاتحاد الإفريقي أكد السفير الصحراوي أن “المغرب لا يستوفي المبادئ الأساسية و لا يتماشى و بنود عقد الاتحاد الأفريقي بما في ذلك الدعوة للاستقلال و الحق في تقرير مصير الشعوب المضطهدة “.

“إن الهدف من طلب المغرب للانضمام إلى الاتحاد الإفريقي هو إزالة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من الاتحاد و ليس توطيد العلاقات وتنميتها بين دول المنظمة” يضيف السيد بوشراية.

و أكد أن هذا الطلب يندرج ضمن مشاريع الدبلوماسية المغربية التي تهدف إلى خلق حالة من الفوضى والانقسام داخل الاتحاد الأفريقي.