minursoفي اتصال للضمير مع مسؤول بهيئة اركان جيش التحرير الصحراوي قال الاخير ان قائد قوات المينورسو  سيتواجد غدا بمنطقة الكركارت بعد قطع اجازته، وان رئيسة بعثة المينورسو السيدة  كيم بولدوك ستحل  غدا بالعيون المحتلة وقطعت هي الاخرى في اجازتها.

واضاف ان بعثة المينورسو كانت متقاعسة عن اداء مهامهة لأن مهمتها الاولى هي مراقبة وقف اطلاق النار والتبيلغ عن اي خرق له وليس وانتظار شكوى من احد الاطراف، ورغم ذلك فان الجبهة ابلغت البعثة الاممية يوم 15 اوت 2016 بالانشطة التي يقوم بها المغرب على جانب الجدار الا انها لم تحرك ساكن. مؤكدا انه على البعثة الاممية ان تمنع اي نشاط في المنطقة العازلة وان اي تقاعس منها قد ينسف عملية وقف اطلاق النار بشكل كامل.

وفيما يخص اجتماع الاركان العامة الجيش اليوم الذي ترأسه القائد الاعلى للقوات المسحلة الامين العام للجبهة، قال: ان الاجتماع اعاد التأكيد على ان جبهة البوليساريو ترفض بشكل قاطع اي تغيير للوضع القائم منذ وقف اطلاق النار  والذي يمنع اي نشاط في المنطقة العازلة ،و قرر المزيد من الاستنفار لقوات الجيش الشعبي على اختلاف اماكن تواجدها والاستعداد لأي طاري قد يفرضه تطور الاحداث .

واكد المسؤول الصحراوي ان هذا التصعيد المغربي الذي بدأ مع المبعوث الاممي ثم وصل الى الامين العام ثم طرد المكون المدني للبعثة، والان في منطقة الكركارات هو نتيجة العزلة التي يعيشها المغرب في وسطه الافريقي وحتى الدولي بعد  الهزائم السياسية التي مني بها في الاتحاد الاوربي والافريقي وغيرها، الا ان هذ الاستفزاز الاخير الذي  يريد من خلاله خلق واقع  جديد سيعرض الامن والسلم في المنطقة للخطر اذا ما استمر فيه لأن الجبهة لن تسمح باي حال من الاحوال بتغييره.