14054667_929276697182688_112443483_nكشف الاخ محمد لمين البوهالي(ع أ و)وزير اعمار الاراضي المحررة عن اعتزام الجبهة ارسال قوات كومانوس خاصة للتمركز في الگرڨارات و الاشراف على مراقبة اي خرق لوقف اطلاق النار بين الجبهة و قوات الاحتلال الملكية واكد ان ذلك يأتي ردا على حملة الاستفزازات المغربية الاخيرة و الرامية الى خلق واقع جديد في المنطقة
واضاف رئيس الجامعة الصيفية وزير الدفاع السابق في معرض حديثه لاذاعة الصحراء الغربية الدولية أن القيادة السياسية للجبهة تدارست الموضوع في اجتماعها الاخير وأقرت ان يتم إرسال قوات من النخبة مدربة تدريبا خاصا وتلقت تكوينا عسكريا مميزيا واغلب عناصرها من الشباب وذوو مهارات قتالية عالية هم من سيتم تكليفهم مهمة الرصد و المراقبة في تلك النقطة الساخنة و انهم في مستوى التحدي .
ورجح الوزير امكانية اقامة نقاط مراقبة ثابتة محاذية لمعبر الڨرڨارات واكد ان هذه الخطوة تأتي بعد ان تم اطلاع الامم المتحدة على الموقف والذي استقبلته الاخيرة”ببرودة تامة”ما دفعنا الى اتخاذ هذه الخطوة معبرا في الوقت نفسه عن اسفه التام كون الهيئة الاممية لم تأخذ امر انتهاك المغرب للاتفاقيات العسكرية الاولى و الثانية على محمل الجد و أرجع الوزير ذلك الى التواطؤ الفرنسي و خذلانه المستمر لنضال الشعب الصحراوي حيث انعكس موقف رئيس البعثة الفرنسي الجنسية على الموقف الرسمي الاممي من الموقف برمته.
وختم الوزير حديثه بالقول:ان بنادق الصحراويين و ارواحهم ستظل هي الفيصل في الامر وان الدخول في مسار التسوية السلمية لايعني ابدا إلغاء السلاح ولا شرعية الكفاح المسلح للصحراويين. نشير الى ان الاخ محمد لمين البوهالي شغل منصب وزير الدفاع لسنوات طويلة قبل ان يتم تعيينه بعد المؤتمر الاخير وزيرا لاعمار الاراضي وهو مقاتل متمرس و أحد ابرز وجوه جناح الصقور في الجبهة.