0be30e53755849845d81f5d7026d1de2_XLأعلنت الأمم المتحدة أنها تقوم حاليا بتقييم الوضع في منطقة “الكركرات” والذي نتج عن انتهاك المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 بين طرفي النزاع “جبهة البوليساريو والمملكة المغربية”.

وكشف نائب الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة  فرحات حق أن الأمم المتحدة تجري حاليا اتصالات مكثفة مع المغرب وجبهة البوليساريو لتحديد الوقائع حول انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار مؤكدا أن بعثة المينورسو ستقوم بنشر أفرادها العسكريين إذا كانت هناك ضرورة لذلك تماشيا مع الولاية التي كلفت بها من طرف مجلس الأمن الدولي،  حسبما أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (وأص) اليوم الخميس.

وكان الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي قد وجه يوم الاثنين رسالة إلى الأمين العام الأممي السيد بان كي مون، أكد فيها “أن القوات المغربية التي قامت باختراق الجدار من منطقة الكركرات  مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفوقة باستطلاع جوي  تشكل خرقا جديدا وخطيرا للاتفاقية العسكرية رقم 1 من اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية الموقع 06 سبتمبر 1991” .

كما استدعت جبهة البوليساريو يوم الاثنين رئيس مكتب “المينورسو” في مخيمات اللاجئين الصحراويين  يوسف جديان  لإبلاغه الاحتجاج القوي لقيادة جبهة البوليساريو على “الخرق المغربي السافر  الخطير وغير المسبوق” لبنود اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية جبهة البوليساريو والمملكة المغربية تحت رعاية الأمم المتحدة.