ادانة منظمة عدالة البريطانية  دفن ابراهيم صيكا من قبل الدولة المغربية  دون إذن images (16)مسبق من عائلته وطالب المجتمع الدولي، وخاصة الأمم المتحدة، الى إدانة هذا العمل الغير  المبرر والغير إنساني. مشيرة الى انه ينبغي الضغط على الحكومة المغربية لكشف ملابسات وفاة إبراهيم صيكة وتقديم والمسؤولين عنها للمحاسبة. مطالبتا الحكومة المغربية بحماية عائلة ابراهيم صيكا من أنواع التهديد والضغوطات التي تعرضوا لها من الحكومة منذ وفاته.

مذكرتا ان إبراهيم، شباب نقابي صحراوي قيادي في تنسيقية المعطلين الصحراويين، الذي اعتقل بشكل تعسفي من قبل القوات المغربية يوم 1 أبريل وتوفي في الاعتقال في 15 أبريل من نفس الشهر، كي يتم دفنه اخيراً يوم 15 أغسطس على الساعة 07:30 من طرف الحكومة المغربية من دون إذن مسبق من عائلته و من دون حضور اي ممثل عن العائلة.

كماذكرة المنظمة ان الحكومة المغربية رفضت طلب العائلة من اجل إجراء تشريح دولي محايد للجثة لتحديد سبب الوفاة وفي المقابل عرضة الحكومة المغربية على عائلته 700،000 درهم مغربي (ما يعادل US $ 70،000 امريكي) لتوقيع وثيقة اتفاق لدفن ابنها دون تشريح محايد للجثة، وفقا لمعلومات كانت قد حصلت عليها منظمة عدالة البريطانية من عائلته.

وفي سياق متصل راسلة منظمة عدالة البريطانية أعضاء البرلمان والحكومة البريطانين من اجل ادانة هذا العمل الغير انساني في حق الشاب الصحراوي ابراهيم صيكا وعائلته. مطالبتا بتسلط الضوء على عدم امتثال المغرب  للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة التي تعترف بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

رابط التقرير باللغة الانجليزية:

https://adalauk.org/2016/08/07/brahim-saika-buried-without-his-familys-consent-and-without-clarifying-the-cause-of-his-death/