image (6)في إطار الزيارة الأكاديمية التي يقوم بها السيد : خطاري احمودي رئيس جامعة التفاريتي للعاصمة البوليفية لاباث رفقة عميدي جامعتي لوقوس انترناسيونال الأمريكية وإنكخاو الكولومبية واللتان تجمعهمااتفاقية تعاون وتحالف مع جامعة التفاريتي ، كانت البداية بإلقاء محاضرتين لطلبة كلية الاتصالات بجامعة مايور سان أندريس وهي أكبر جامعة في بوليفيا حيث تم استعراض تاريخ شعبنا منذ الاحتلال الإسباني وصولا إلى الحرب التحريرية التي يخوضها ضد الغزو المغربي و تجربته في بناء مؤسسات دولته الفتية وتلت هاتين المحاضرين استفسارات الطلبة للاطلاع أكثر على واقع شعبنا ومعاناته وصموده طيلة أربعين سنة .
كما التقى الوفد برئيس مركز الدراسات والبحوث البوليفية الجنرال المتقاعد السيد : خايمي قو ثمان
بالثا محاطا ببعض أعضاء مجلسه ، هذا الاخير عبر عن تضامنه ومساندته للشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير والاستقلال للتذكير فإن هذا المجلس يتكون من شخصيات عسكرية ومدنية ويعتبر هيئة استشارية مهمة .
وفي الجامعة العسكرية البوليفية استقبل الوفد من طرف العقيد أباريسيو مدير التخطيط والبرمجة رفقة عدد من أعضاء مجلس الجامعة المذكورة حيث تناول الطرفان موضوع التكوين والاستفادة من تجربة البلدين العسكرية .
كما التقى الوفد بمديرة المعهد العالي الآنديزي للديانات والتي تم فيها استعراض أهداف هذا المعهد و تجربة تعاونه مع الجامعات و السبل الكفيلة بتقويتها .
كما استقبل رئيس جامعة التفاريتي من طرف مدير معهد الاتصالات السيد : إدقار بومار بجامعة مايور سان أندريس العمومية والذي أبدى استعداده للتعاون مع معهد بصيري للصحافة و معهد السمعي البصري .
واستضافت قناة التلفزيون الجامعي ببوليفيا رئيسي جامعتي لوقوس انترناسيونال الأمريكية والتفاريتي في مقابلة مباشرة استغرقت نصف ساعة ركزت أساسا على التجاوزات الخطيرة في مجال حقوق الإنسان والانتصارات الديبلوماسية المحققة والمجهودات المعتبرة لبناء مؤسسات الدولة الصحراوية ، إضافة إلى مبادئ وأهداف ومراكز جامعة التفاريتي واتفاقيات التعاون التي وقعتها مع مختلف الجامعات في العالم .