وقف المؤتمر العام للحزب الشيوعي الفرنسي في جلسة علنية عامة مساء أمس الجمعة 3 يونيو دقيقة صمت ترحما على روح الشهيد محمد عبد العزيز، بحضور المئات من المؤتمرين والوفود الدولية. وعبرت مسيرة الجلسة، عن “الحزن العميق لفقدان زعيم افريقي بحجم الرئيس محمد عبد العزيز الذي قاد بكل اخلاص كفاح الشعب الصحراوي على مدار الأرعة عقود الأخيرة”.

كما قدم العديد من قادة الحزب ومناضليه والمدعوين الاجانب التعازي “القلبية الحارة والصادقة في رحيل الزعيم الرمز محمد عبد العزيز” مباشرة لوفد جبهة البوليساريو المشارك في المؤتمر برئاسة الأخ أبي بشراي البشير، ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا والذي ضم أيضا أعضاء من حركة التضامن الفرنسية مع الشعب الصحراوي.

جدير بالذكر أن الحزب الشيوعي الفرنسي يعقد مؤتمره العام بمنطقة سينت دينيس شمال باريس منذ الخميس 2 يونيو الى غاية الأحد 5 من نفس الشهر بحضور فرنسي ودولي لافت، وقد سبقته ندوة دولية حول الأمن والسلام في العالم يوم 1 يونيو شهدت العديد من المداخلات الممجدة لمسار الزعيم الصحراوي الراحل ومعزية الشعب الصحراوي المكافح في فقدانه في هذا الظرف الدقيق من كفاحه الوطني.