اشرف اليوم الأربعاء عضو الأمانة الوطنية المدير المركزي للمحافظة السياسية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي السيد يوسف أحمد أحمد سالم رفقة قائد الدرك الوطني السيد مولاي أحمد محمد أحمد على تخرج الدفعة الثانية من سلاح الدرك الوطني ، وذلك بالمدرسة الوطنية لسلاح الدرك  “سام نجوما”.

تخرج الدفعة الذي يأتي في إطار خطة الاستنفار التي أقرتها هيئة الوطنية للأمن، شهدت كلمة لمدير المدرسة الوطنية لسلاح الدرك الوطني السيد المختار محمد لحبيب ، تطرق فيها إلى طبيعة هذه الدورة والتي وصفها بالنوعية من حيث تركيزها على إعادة تأهيل أفراد الجهاز والرفع من جاهزيتهم للتصدي لأي أعمال من شأنها المساس بأمن الدولة والمواطن.

وقدمت الدفعة خلال حفل التخرج استعراضات عسكرية بالخطوة الموزونة “النظام المنظم”،   كما تلقت طيلة الفترة التكوينية تمارين تميزت بالتطبيق المباشر على الميدان من الدوريات ، ممارسة الحظر الليلي ، تنظيم حاجز أمني لمراقبة الحركة المرورية للسيارات.

كما عرف الحفل تقديم تمارين تكتيكي يحاكي المواجهة والتصدي للجريمة المنظمة ، وذلك استعدادا لمواجهة كافة التهديدات الأمنية التي تشهدها المنطقة والرفع من جاهزية سلاح الدرك الوطني ليكون في مستوى التحديات.