HR sahr_0أكد الأمين العام للفيدرالية الافريقية لجمعيات و نوادي الاتحاد الافريقي تانغا عبدو فولجنسي كابوري اليوم الثلاثاء أن المغرب يرتكب “انتهاكات جسيمة” لحقوق الانسان للصحراويين بالأراضي المحتلة واصفا الوضع السائد في الصحراء الغربية “بغير المعقول”.
و في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية، أكد السيد كابوري في رد فعل عن القمع المستمر للمتظاهرين الصحراويين في المدن المحتلة أن “المغرب يرتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في حق الصحراويين بالأراضي المحتلة للصحراء الغربية و الوضع السائد يثير القلق كما أنه لا يطاق”.
و أشار في هذا الصدد أن “الممارسات الاستعمارية المغربية بالصحراء الغربية لا يقبلها المجتمع الدولي لا سيما كافة الأفارقة”.
كما ندد “بشدة الممارسات القمعية” التي تقترفها السلطات الاستعمارية المغربية في حق الصحراويين بالأراضي المحتلة مسجلا أن “سلطات الاحتلال المغربية تقمع بصفة منهجية المظاهرات السلمية للصحراويين الذين يطالبون سلميا بتطبيق الشرعية الدولية و حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال”.
و بعد أن سجل أن وضع الصحراويين بالأراضي المحتلة “مثير للقلق و غير مقبول” أكد ذات المسؤول أن “توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية إلى مراقبة حقوق الانسان أضحى أمرا عاجلا”.
و أكد السيد باكوري أن “المغرب ما فتئ منذ احتلاله للصحراء الغربية في 1975 ينتهك حقوق الانسان للصحراويين و ينهب الموارد الطبيعية لهذا البلد من خلال اللجوء إلى ممارسات خاصة بالأنظمة الاستعمارية”.
و أشار إلى أن بلده (بوركينا فاسو) سيشهد خلال الأسبوع المقبل التنصيب الرسمي للجنة البوركينابية لدعم شعب الصحراء الغربية.
و أوضح السيد باكوري أن “مهمة اللجنة تتمثل في مباشرة حملات إعلامية و تحسيسة لدعم القضية العادلة للشعب الصحراوي في كفاحه من أجل الاستقلال”.