وقع يوم السبت اتحاد طلبة الساقية الحمراء ووادي اتفاقية تعاون مع كل برلمان الطلبة النرويجيين فرع جامعة أوسلو واللجنة النرويجية لدعم الشعب الصحراوي، وذلك بهدف تبادل الخبرات والدعم في إطار بناء التنظيمي والإداري للمنظمات أطراف الاتفاق.

ومثل المنظمات المذكورة في مراسيم التوقيع على الاتفاق كل من السيد ايريك هاغن رئيس اللجنة النرويجية للتضامن مع الشعب الصحراوي والأخ خليهنا محمد المكلف بالخارجية في إاتحاد الطلبة الصحراويين والسيد هانس كريستيان المكلف بالخارجية في برلمان الطلبة فرع جامعة أوسلو بالإضافة إلى السيد هالغا ساندار المكلف بالخارجية في الاتحاد الوطني للطلبة النرويجيين.

وينص الاتفاق على تبادل الخبرات والمساعدة لبناء القدرات التنظيمية والإدارية للمنظمات الموقعة وكذا القيام بأنشطة وحملات للدفع بحقوق الطلبة الصحراويين والتعريف بالقضية الصحراوية في الأوساط الجامعية النرويجية بالتعاون مع شركاء آخرين إذا اقتضى الأمر.

كما ينص الاتفاق على ضمان التواصل بين أعضاء المنظمات الموقعة من خلال تنظيم زيارات متبادلة بين إتحاد الطلبة الصحراويين وبرلمان الطلبة النرويجيين كل سنة.

واعتبر السيد هانس كريستيان المكلف بالخارجية في برلمان الطلبة النرويجيين أن منظمته تتفهم جيدا الطروف الصعبة والمحنة التي يمر بها الشعب الصحراوي ككل والطلبة الصحراويين بالتحديد، معتبرا أن الاتفاق ما هو إلا بداية لتعاون مثمر سيكون من شأنه المساهمة بشكل مباشر في دعم الطلبة الصحراويين والدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية.

من جانبه السيد هالغا ساندار المكلف بالخارجية في الاتحاد الوطني للطلبة النرويجيين عبر عن سعادته للتوقيع على الاتفاق واستعداد منظمته للمساعدة بكل من أمكن لدعم الطلبة الصحراويين.

وخلال مراسيم التوقيع عبر الأخ خليهنا محمد عن شكره للمنظمات الموقعة على الاتفاق لوقوفهم إلى جانب الشعب الصحراوي والطلبة الصحراويين بشكل خاص، معتبرا أن الاتفاق يفتح آفاق تعاون جديدة لاتحاد الطلبة الصحراويين مع نظرائهم النرويجيين وأنه خطوة شجاعة تؤكد مرة أخرى وقوف فعاليات المجتمع المدني في النرويج إلى جانب حقوق الانسان وقيم الإنسانية.

كما ثمن المكلف بالخارجية في إتحاد الطلبة الصحراويين المجهودات التي تقوم اللجنة النرويجية لدعم الشعب الصحراوي وصندوق المساعدة الدولي للطلبة والأكاديميين النرويجيين في التعريف بالقضية الصحراوية والدفاع عن حق الشعب الصحراوي المشروع في تقرير المصير.

يذكر أن الأخ خليهنا محمد قد نشط خلال الأسبوع الماضي عدد من المحاضرات في جامعات نرويجية مختلفة ضمن فعاليات الحملة التي أطلقها صندوق المساعدة الدولية للطلبة والأكاديمين النرويجيين للتعريف بالقضية الصحراوية.