جدد الرئيس النيجيري موحمادو بوهاري اليوم الجمعة 11 مارس 2016، “دعم نيجيريا الثابت واللامشروط لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال”، متاسفا بشكل كبير على “تاخر المجتمع الدولي غير المبرر في تنظيم استفتاء تقرير المصير بالرغم من مرور اكثر من 25 سنة على وقف اطلاق النار وانتشار بعثة المينورسو في الاقليم”، معربا، اثناء استقباله مبعوث الرئيس الصحراوي ووزير الخارجية محمد سالم ولد السالك، عن “عزم حكومته مواصلة مجهوداتها الرامية الى تسريع مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية، خاصة وان موقف الاتحاد الافريقي يعتبر متقدما في هذا الصدد”.

وكان الوزير الصحراوي قد نقل، في بداية اللقاء، للرئيس النيجيري تحيات نظيره الصحراوي الاخ محمد عبد العزيز، وعرضا مفصلا عن اخر تطورات القضية الوطنية على “ضوء زيارة الامين العام للامم المتحدة الى المنطقة ووجود المغرب  الآن في مواجهة  مفتوحة مع الامم المتحدة  والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي وكذا جميع الهيئات الحقوقية الدولية”.

حضر اللقاء، الذي جرى بمقر الرئاسة النيجيرية بأبوجا، بالاضافة الى السفير الصحراوي الاخ ابي بشراي البشير، وزير الخارجية النيجيري، الامين العام للرئاسة، الناطق الرسمي باسم الرئيس النيجري وموظفون سامون من وزارة الخارجية النيجيرية.