عقد أمس بمسرح “سانت جيرفي ” بمدينة جنيف السويسرية  ندوة حول القانون الدولي الإنساني وتطبيقه  على ملف الصحراء الغربية ، ضمن تظاهرة “الذاكرة المجروحة” التي خصصت طبعتها الثامنة للقضية الصحراوية، بحضور عدد من الشخصيات ومختصين في القانون الدولي.

وخلال الندوة  تطرق البروفسور أريك دافيد إلى الوضعية القانونية لملف الصحراء الغربية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

من جهته، البروفسور ماركو ساسولي مدير معهد القانون الدولي بجامعة جنيف ، أستعرض في مداخلته مدى مطابقة تطبيق اتفاقيات جنيف بالصحراء الغربية ، في ظل توقيع جبهة البوليساريو على البروتوكول الإضافي لهذه الاتفاقيات، وكذا الاستغلال اللاشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف النظام المغربي.

أعبيدة محمد بوزيد عضو جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، تمحورت مداخلته حول الاختفاء القسري، والاعتقال التعسفي الذي يطال الصحراويين في المدن المحتلة من الصحراء الغربية، داعيا إلى إيجاد آلية لحماية المواطنين بالمدن المحتلة تتماشى مع القانون الدولي.