السلام عليكم و رحمة مولانا تعالى و بركاتة،يا اجماعة الخير و مرحبتي بيكم فذا الننبر الحر فذي لجريدة الوطنية النكترونية الزينة .
تعرفو اني امركت الموعتمر ماستني افكايع و اتشنشيح على ذيك اروايا لعندكم اخبارها
ومشيت كيف تعرفو انترفس مع ذوك لجواد و عاكب ذاك اللي اطرالي في الموعتمر من اطعاين و اللي خلاني نختير الترفاس عنو امشينا انترفسو كيف كلت الكم، وفي ليلة باردة عدلنا اعشانا وكثرنا فيه من الترفاس ، وامنين نطرح كثرت انا منو وبت انكولكم الخير ليلتي ذيك في اللي دارني فيه مولانة واثري بيا التخمام في الهم العام والتخمام فأش لاهي يعكب ذا المؤتمر و اللا عند امنين اطرحت راسي ذا هو انا كاعد انشكل الحكومة وعدلت تشكيلة اجديدة نتكت فيها وحدين من ابلايص نبتو فيها وعادو حتى هوما كيف الصيد حاجلهم عن مايصلح الها ماهو هوما، ولا مركت عن ذيك الرواية اللي تعرفو انتوما و لاهي انردها اعليكم:

درت الوزير الاول ولد البونية
و رئيس البرلمان محمدلمين احمد
وزير الدفاع بوحبيني يحي،
وزير الخارجية محفوظة رحال
وزيرالاعلام خديجة حمدي
،وزيرالتعليم ابراهيم غالي
وزير الثقافة محمدسالم السالك،
وزير الداخيلية عبد القادر الطالب عمر “يعملو كاع حاجلوا عنو ماتلا كدو ماهي الرئاسة”.
وزير التجارة احمد محمود بيدلا ” كريكاو” ،
قائد الناحية الساتة محمد التامك
السفير فلززاير البشير مصطفى السيد “كانو ماتلا ينفكع اعلينا ”
ولد خداد وزير الصحة،
ولد البهالي وزير التجهيز
محمدلمين ددي وزير العدل والشؤون الدينية
سيداحمد بطل وزير الرعاية الاجتماعية
خطري ادوه وزير دولة مكلف برئاسة اللجان،
والي ولاية السمارة مريم احمادة
وزير التنمية مصطفى سيد البشير
رئيس الهلال حمادة سلمى،
المنسق مع النينورصو سيداحمد(بيري).

هذي هي حكومة حلمتي يانا وراهولكم بعد مايموحل شي،بيه اللا لحجل للراجل ايعدلو ماهو امسول حد ولاهو امسول عن حد كانو يصلح الشي واللة ابدى وذا كامل ماكن و رجليه متمكن حتتتتتتتة.
يغير الا نختر انڨولكم اني يانا بعد و المواطنين فر،ما معاكب عندنا شي، الوزارات و الوزراء مايعنون ذوك يعنونا اللا الدولة نحنا اللا الى اخلك المؤتمر انجو انصفكو، والى خلكت الحرب انجو انموتو والى اخلك الحمان انطيبوا واخلك لعطش نعطشو وشي ثاني ما يعنيا.
وراهي بعد الا حلمة لامنادم كازها من الترفاس لعلى شي من الرجلي ينفڨع وفي حلمتي، واملي احلمت عنا أسسنا وزارة جديدة اسمها وزارة لفقايع وكبيظ لخلاكات يغير وزيرها طار من راسي ولا زاد هذه المرة لاهي انخلي للقراء الكرام التكهن عن وزيرها
تقبلو فائق الجحدان من المواطن المحترم لقاف شكو