شاركت الجمهورية الصحراوية في جلسات اختتام أشغال اجتماعات أركان ووزراء دفاع الدول الأعضاء في قدرة شمال أفريقيا لحفظ السلام التابعة للقدرة الأفريقية الجاهزة، يوم الأحد 29 نوفمبر 2015، بأديس ابابا، اثيوبيا.
وكان الاجتماع الذي افتتح يوم الأربعاء 25 نوفمبر على مستوى الخبراء قد تواصل يوم السبت 28 نوفمبر على مستوى رؤساء الأركان، ليختتم اليوم على مستوى وزراء الدفاع لاعتماد التوصيات والقرارات التي تم اتخاذها من قبل الدول الأعضاء بعد ايام من المداولات.
وناقش الاجتماع جملة من القضايا المطروحة على أعضاء القدرة للبت فيها، وتتلخص أساسا في سبل تطوير عمل القدرة، ومراجعة مكوناتها العسكرية والمدنية والمكون الشرطي، إضافة إلى مراجعة صندوق تمويل هذه القدرة.
واتخذ الاجتماع قرارا بتنظيم ورشات عمل مستقبلا لتطوير عمل مكوناة القدرة فيما يخص الهياكل، واسلوب نشر القوة الأفريقية الجاهزة إلى غير ذلك من المواضيع المتعلقة بعمل القدرة في المستقبل.
كما تم اتخاذ قرار استمرار استضافة ليبيا لمقر الأمانة التنفيذية لقدرة شمال أفريقيا، إضافة إلى انتقال الرئاسة الدورية للقدرة من الجزائر إلى مصر.
وأكد الوفد الصحراوي خلال جلسة الاجتماع الرابع لوزراء الدفاع الذي اختتم أشغال هذا الملتقى على “استعداد الجمهورية الصحراوية الكامل والتزامها الثابت بتقوية وتفعيل كافة مكوناة القدرة، وتفعيل توصيات هذا الاجتماع”.
وتشارك الجمهورية الصحراوية في هذه الاجتماعات بوفد يرأسه الاخ سيدي محمد مولاي الزين، المفتش العام للجيش الشعبي الصحراوي، والاخ البشير مولود، الملحق العسكري بالجزائر، والاخ محمد المحجوب، مدير مركزي بوزارة الدفاع، والاخ محمد فاضل سلامة، ممثلا عن الإدارة العامة للمالية، كما حضر اختتام الاجتماع السفير الصحراوي بإثيوبيا والممثل الدائم لدى الاتحاد الإفريقي، لمن أباعلي.
وحضر الاجتماع إلى جانب الوفود سفراء الدول الأعضاء، إضافة إلى ممثلين عن الأمانة التنفيذية للقدرة، ومجلس السلم والأمن الأفريقي.