في حوار خاص، اجرته مع جريدة المسار، صرحت الاخت لعلة يحظيه عبداتي، ان زيارة ملك المغرب، الاخيرة، للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، تعتبر انتهاكا للقانون الدولي ولم تلق ترحيباً دولياً، مستدلة بتصريح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والذي حاول من خلاله تذكير المجتمع الدولي بالوضع الخاص لإقليم الصحراء الغربية، و بأن المغرب لايملك حق السيادة على التراب الصحراوي. اما بخصوص الخطاب الملكي بمناسبة المسيرة السوداء، قالت الاخت لعلة ” فمضونه لا يختلف عن الخطب السابقة التي يطغى عليها طابع العجرفة والعدوانية”.  ” حضور المرأة الصحراوية في فرنسا، هدفه الاساسي هو تحسيس فرنسا والنخب الفرنسية بالدور الذي يجب ان تلعبه فرنسا ، تماشياً وانسجاما مع مبادئ الثورة الفرنسية ” تضيف لعلة يحظيه.

وتجدر الإشارة إلى أن الاخت لعلة يحظيه عبداتي، ترأس جمعية النساء الصحراويات بفرنسا، والتي تقوم بالعديد من الانشطة للتحسيس بالقضية الصحراوية ومعاناة الشعب الصحراوي. وتبقى المظاهرة السنوية التي تنظمها جمعية النساء الصحراويات بفرنسا، تنديدا بالغزو المغربي العسكري للصحراء الغربية، ابرز الأحداث التي اضحت تشد اليها الانظار من طرف المجتمع الفرنسي.