اكد عضو الأمانة الوطنية وممثل جبهة  البوليساريو في اسبانيا بشريا بيون في تصريح لجريدة 20دقيقة الاسبانية على موقعها في الانترنت أن انعقاد الندوة السنوية الأربعين لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي يومي الجمعة والسبت القادمين بمدريد، تعتبر رسالة واضحة الى السلطات الإسبانية، كي تتحمّل مسئولياتها ،وتساعد في التوصل الى حل نزاع تسبّبت في نشوبه.

وأكد المسؤل الصحراوي أن ” ما تثيره الدعاية المغربية حول المساعدات الإنسانية تكذّبه المنظمات العاملة بالميدان، وكذا الإتحاد الأوروبي”.وان” أن المقدار المالي الذي ساعدت به الحكومة الإسبانية إثر الفيضانات الأخيرة يعتبر قليلا،لا سيما إذا استحضرنا مسئولية إسبانيا التاريخية تجاه الشعب الصحراوي”.

وأضاف “أن مقترحات الحلول التي يتقدّم بها المغرب تحظى دائما بمباركة كل من إسبانيا وفرنسا، وهي المتسبّبة في معاناة المواطنين الصحراويين”.

وأوضح الممثل “أن وسائل الإعلام الاسبانية  تتقاطع مع مواقف الحكومات الإسبانية المتعاقبة، متأسفا بشأن تقاعس الحكومات الديمقراطية لإسبانية عن تحمل المسئولية كقوة إدارية للإقليم، وحين يتعلّق الأمر بمرحلة المعارضة تظهر مواقف إيجابية، وعند الوصول الى سدّة الحكم لا ترى سوى المغرب بشاشة الرادار.