أعلنت الاتحادية الجزائرية لكرة اليد اليوم السبت 3 اكتوبر 2015، عن الأسباب الحقيقة لانسحاب الجزائر من المشاركة في البطولة الإفريقية للأندية البطلة في كرة اليد, المزمع تنظيمها بالمغرب من ما بين 20 و 30 من شهر اكتوبر الجاري .
ووفقا لبيان اتحادية كرة اليد ، فإن قرار الانسحاب الجزائري، جاء بعدما تم اكتشاف محاولة إدماج فريق وداد السمارة من الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية, للمشاركة في البطولة على أنه فريق مغربي.
وأوضح البيان، أن رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد سعيد بوعمرة، أبلغ رئيس الكونفدرالية الإفريقية منصورو أرومو، بـالمؤامرة المغربية، التي أراد من خلالها المنظمون توريط الأفارقة، في مخالفة كبرى للوائح الأمم المتحدة حول قضية الصحراء الغربية المحتلة من طرف النظام المغربي.
وأشار بوعمرة أن المنظمين المغاربة أرادوا في بداية الأمر، مخادعة الاتحادية الجزائرية لكرة اليد وفريقي شباب سكيكدة بطل الجزائر ونائبه شباب براقي, من خلال إلحاحهم على إرسال قائمتي لاعبي الفريقين، من أجل المشاركة في إجراء عملية قرعة البطولة، لكن مع إبقاء هوية الفريقين المغربيين مجهولة.
وأضاف البيان موضحا: بعد تفطننا للمؤامرة، وأن فريق وداد السمارة من الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية سيشارك بالألوان المغربية، قررنا الانسحاب من البطولة