يا قراء الضمير، يالما تخشاو أزهير، ولا تخافو من الترتير .. بيكم اللي ريتو من أصداع اخبار لخروطي، و اللي فات فيكم من التسيير ، والتمنكير، ولجان التفكير.

اليوم الحال امتان وأكثر فيه التكركير والتبلعيط والتخرميز ، وكثرو فيه الحزارة والزمارة، والسفاكَة ، والطبالة، والنباحة و الظباحة .. وعاد لابدالو من راجل كلمتو انتيجتو، النور ما يخبط فوجه حد والدايم مولانة.

ماني من حد إخيط الركعة المتخطية فم الشكْ نوطى اعلى الجرح ما عكرتو، أمنين أنكول شي ياسر فيا اللا نعدلو وأمنين انعدلو ما يشكر لو شي، ماني من ذاك الخلق اللي اكثر گولو من فعلو.

ذاك انا ” لقًاف شكُو” والي عندو كرط إشكُو.. مناضل و وافية فيا شوفت الوطنية ..الزاز النضال لاحكْ فيه اركابي ، واكَف عندو العمل ( تريتو عاظة) خابط عندي لستعداد “خشبة” !!

المصير شي كبير والعودة في صناديق العودة .. مخ لخبار تجبرها اكْبال ما فم تكدار ولا غبار.. ذاك كَاع اللا امارت لنتصار  و مزون الحسم ..والله الله احزموا اعلى اكروشكم لحجار.

الشمرة ياللة واللا حد إعظ جمرة … ولاهو اصديكْ الما جابو حس ارغاها .. وصرة عاكْبة الصيف مزغوبة .

المسولين مسلوعين ذيك صنعة دارها رب العالمين، يالحاظرين كُولوا للغايبين عنا فعلا قررنا عنا، بنًا، لاهي ، وحنا فتنا كًنًا بعرة ..عود ..خيط ..فيط.. كش كشت راس متبوخ فكمباللة مسلوخ .. بعرة فحد ماهو مكدم أبعرة .. وعود فحد ما حقق لوعود ..وخيط فذا من التفيفيط وكثرت التلهليط ولخريط والتخربيط .

انشروا الركعة وكدموا اماعين اتاي بيه شد لخبار فيه لجر والحسنات ساعيين ولاهو ابتيوطات..لخبار لاهي اطول وكمالها اعلى الضمير.

تقبلوا فايق التحية والتقدير المواطن المحترم لقاف شكٌو