تعرضت إحدى عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين في مجموعة أگديم إزيك ظهر اليوم الاثنين السابع من شتنبر 2015 للتفتيش المهين و الاستفزازي على أيدي موظفي السجن المحلي سلا 1 دون تقديم آية تبريرات أو الاسباب الحقيقية الناتجة عن هذا التغيير المفاجئ علما أن الادارة السجنية ملتزمة بإحترام و صون كرامة العائلات و عدم إهانتهم أو التضييق عليهم مراعاة للظروف الصعبة و الإنسانية التي تعاني منها كل العائلات حسب الإتفاقيات السابقة  بين المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك و مسؤولون عن المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج .
وتأتي هذه الخطوة الاستفزازية و الغير مبررة في وقت تتغاضى فيه الدولة المغربية عن التزاماتها الدولية في ما يتعلق بإعادة محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين و إنهاء معاناة عائلاتهم التي أنهكها البعد و السفر من العيون / الصحراء الغربية إلى العاصمة المغربية الرباط في مسافة تقدر بألف و ثلاثمئة كيلومتر بالاضافة الى غلاء المعيشة و قلة الإمكانيات و الإحباط  الذي أصابهم منذ صدور الأحكام العسكرية القاسية و الجائرة في حق أبنائهم المعتقلين .
لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين
مجموعة أگديم إزيك