أكدت المديرة العامة لمعهد الأمم المتحدة الإقليمي للبحث حول الجريمة و العدالة السيدة سيندي سميث يوم الثلاثاء بالجزائر أن المعهد ينوي تعزيز “تبادل التجارب” مع الجزائر في مجال تسيير شؤون المجتمع.

و قالت السيدة سميث عقب المحادثات التي جمعتها برئيس المجلس الوطني الإقتصادي و الإجتماعي  محمد صغير بابس : “نسعى إلى تعزيز تبادل التجارب مع الجزائر في مجال تسيير شؤون المجتمع”.

و أضافت هذه المسؤولة الأممية التي تقوم منذ يوم الإثنين بزيارة عمل إلى الجزائر “تطرقنا كذلك إلى العديد من المواضيع التي هي محل انشغال الجزائر و الأمم المتحدة”.

و سيتم بمناسبة زيارة السيدة سميث إلى الجزائر التوقيع يوم الأربعاء على مذكرة تفاهم بين الجزائر و معهد الأمم المتحدة الإقليمي للبحث حول الجريمة و العدالة تتعلق بإنشاء مكتب شمال إفريقيا و منطقة الساحل.

و تحادثت المسؤولة الأممية من قبل مع وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الافريقي و الجامعة العربية عبد القادر مساهل.