unnamedيخوض المعتقل السياسي الصحراوي الاب امبارك الداودي منذ صبيحة اليوم الجمعة 26 يونيو 2015 من داخل زنزانته المظلمة بسجن سلا  الرهيب  اضرابا انذاريا عن الطعام في شهر الصيام الفضيل
الاضراب الانذاري عن الطعام الذي يخوضه المعتقل السياسي الصحراوي امبارك الداودي و الذي يدوم 48 ساعة ياتي كشكل تضامني مع الصحفي المغربي علي المرابط  الذي يخوض هو الاخر نفس المعركة معركة الامعاء الفارغة من امام مقر الامم المتحدة بجنيف
و الجدير بالذكر ان الصحفي علي المرابط قد تعرض للاعتقال سابقا كما منع ولمدة عشر سنوات  من الكتابة بالمغرب في انتهاك سافر لحرية التعبير في محاولة من قبل النظام السياسي المغربي تقليم اظافر الكاتب الحر و تدجينه  لينضم لباقي القطيع المدجن و الذي يشتغل غالبيته بتوجيهات الاجهزة الامنية و الاستخباراتية
وكان الصحفي علي المرابط  قد دخل منذ زوال يوم الاربعاء 24 يونيو 2015  في اضراب عن  الطعام بمدينة جنيف  حيث يتواجد حاليا , و يحتج علي المرابط  على عدم منحه وثائق ادارية بسيطة  مثل شهادة السكنى من اجل تجديد وثائقه الثبوتية  كبطاقة التعريف و جواز السفر   اجراءات  اعتبرا الصحفي علي المرابط انا تستهدف التضييق عليه و انتهاك حقوقه  على خلفية  كتاباته الصحفية التي لا تحظى برضا المخزن
المعتقل السياسي  الصحراوي امبارك الداودي و من خلال  اتصال احد افراد عائلته بالمرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان  اكد تضامن  المعتقل المبدئي و اللامشروط مع الصحفي علي المرابط  كما دعا كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين  للاقدام على نفس الخطوة التضامنية مع الصحفي القدير  علي المرابط و الشد من ازره