441تتالت الإدانات الدولية لأحكام الإعدام التي أصدرتها اليوم الثلاثاء محكمة جنايات القاهرة ضد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمينفي قضيتي “اقتحام السجون” و”التخابر”.

وقال بيان صادر عن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة إن بان كي مونأعرب عن “انشغاله العميق” إزاء أحكام الإعدام التي أصدرها القضاء المصري بعد محاكمات جماعية بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وعشرات الآخرين.

وأضاف البيان أن المنظمة الدولية تعارض أحكام الإعدام في جميع الأحوال, مشيرا إلى أن مثل هذه الأحكام سيكون لها على المدى الطويل تأثير سلبي على مناخ السلم والاستقرار في مصر.

كما أدان البيت الأبيض الأميركي حكم الإعدام على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، ووصفه بـ”المسيس”, وأدانت الإدارة الأميركية كذلك المحاكمات الجماعية في مصر واستخدامها ضد المعارضة والصحفيين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن واشنطن “منزعجة بشدة” بسبب ما وصفه بحكم بالإعدام “مدفوع بدوافع سياسية” ضد الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي.

وفي أنقرة قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أحكام الإعدام التي صدرت بحق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وقيادات بجماعة الإخوان المسلمين هي “مذبحة للقانون والحقوق الأساسية”.

ودعا أردوغان في بيان صادر عن الرئاسة التركية المجتمع الدولي للتحرك من أجل إلغاء هذه الأحكام “التي صدرت بتعليمات من نظام الانقلاب ووضع نهاية لهذا المسار الذي يمكن أن يعرض السلم في المجتمع المصري لخطر شديد”.

كما وصف رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أحكام الإعدام التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة ضد مرسي وقيادات بجماعة الإخوان بأنها امتحان أمام الدول الغربية وكذلك المدافعين عن الحرية والديمقراطية في تركيا.

ودان أحكام الإعدام كذلك كل من وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو, ورئيس البرلمان التركي جميل جيجيك, ومحمد بكار أوغلو نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أحد أكبر أحزاب المعارضة التركية.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة اليوم الثلاثاء أحكاماً بإعدام 16 متهماً في القضية المعروفة إعلامياً بـ”التخابر”، بينهم ثلاثة قياديين بجماعة الإخوان المسلمين، وذلك بعد استطلاع رأي المفتي، كما أصدرت حكمها بالسجن المؤبد على 17 متهماً في القضية نفسها في مقدمتهم مرسي ومرشد الإخوان محمد بديع.

كما حكمت المحكمة ذاتها بالإعدام بحق مرسي في القضية المعروفة إعلاميا بـ”اقتحام السجون”، إلى جانب خمسة آخرين حضوريا، و94 غيابياً من بينهم رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي.