IMG-20150608-WA0030في اتصال مع الضمير عبر ـ أصحاب السيارات الصحراويون العابرون للأراضي الموريتانية في طريقهم إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين ـ عن استيائهم من معاملة السلطات الموريتانية لهم ومن كثرت الضرائب المفروضة عليهم.

اذ يدفعوا ضريبة عند دخولهم للحدود الموريتانية وبعد ذلك لكل جهاز امني ضريبته الخاصة به لشرطة ضريبتها وللدرك ضريبته وهذا مرفوق ببروقراطية كبيرة اذ تدوم العملية أكثر من أسبوعين حسب قولهم ، بالإضافة الى سحب الوثائق الشخصية عند بوابة الحدود والتي  ضاع عدد منها .

والانكى والأمر من كل هذا ما وصفوه بالتمييز ضد الصحراويين اذ قالوا ان الضرائب المفروضة عليهم هي ضعف الضرايب المفروضة على الافارقة العابرون للاراضي الموريتانية كالسنيغاليين، والماليين وغيرهم .

يحدث هذا في الوقت الذي يفترض فيه ان تكون معاملة الصحراويين احسن بالنظر الى روابط الدم والقرابة التي تجمع الشعبين الصحراوي والموريتاني، بالإضافة الى عوامل اللجوء التي يعيشها الصحراويين.