Capturaوجهت الام الصحراوية تكبر هدي المضربة عن الطعام للمطالبة بالتحقيق في ملابسات اغتيال ابنها محمد لمين هيدالة رسالة متلفزة الى الندوة الجامعية الدولية حول تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية التي تحتضنها العاصمة النيجيرية ابوجاوبعد ان حيت تكبر هدي المشاركين في الندوة استعرضت بالتفاصيل جريمة اغتيال ابنها والإهمال الذي تعرض له قبل وفاته من طرف السلطات الإدارية والصحية للاحتلال المغربي وعدم تقديم توضيحات للعائلة حول ظروف الوفاة ودفنه دون حضورها.
وذكرت السيدة تكبر أن حالة ابنها إنما هي حالة من آلاف الحالات التي ظل يعاني منها الشعب الصحراوي من قبل النظام المغربي منذ احتلاله للصحراء الغربية في 31 أكتوبر 1975 مؤكدة أنها ستواصل إضرابها عن الطعام إلي غاية الكشف عن الحقيقة كاملة وتقديم الجناة أمام العدالة.
وتابع المشاركون باهتمام وتأثر كبير الشهادة المصورة للأم تكبر وهي تحكي قصة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية من طرف المملكة المغربية وخاصة قضية ابنها الذي اغتيل ظلما وعدوانا علي يد مستوطنين مغربيين بتواطؤ مع القوات المغربية.
الأم تكبر هدي تعاني من تهور حالتها الصحية بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي تخوضه منذ ما يزيد علي ثلاثة اسابيع أمام مقر القنصلية المغربية بجزر لاس بالماس بإسبانيا للمطالبة بإجراء تحقيق في ملابسات اغتيال ابنها وتقديم الجناة أمام العدالة.