آخر الاخبار

انتهت قضية محجوبة لكن قضية “فالينسيا” لم تنتهي بعد

انتهت قضية محجوبة حمدي، التي شغلت الراي العام الاسباني والصحراوي بعد ما وصلت حد من التفاعل لم يكن يتمناه الصحراويين على الاقل،... 

واقع حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة موضوع نقاش بجامعة مورثيا .

شهد اليوم الثاني تنظيم جلسة مفتوحة بالخيمة المنصوبة ببهو كلية الأداب، تمحورت حول  ”واقع حقوق الإنسان و الإنتهاكات... 

على هامش الطبعة الثالثة للأيام الجامعية حول الثقافة الصحراوية “دعوة للإنخراط في الحملة الدولية حول جدار الذل و العار المغربي .

ضمن أشغال الطبعة الثالثة للأيام الجامعية حول الثقافة الصحراوية و المنعقدة تحت شعار ” معا لكسر التعتيم الإعلامي... 

اتفاقية تعاون جديدة بين جامعة التفاريتي و جامعتي مورثيا و قرطاجنة .

أحتضن مقر رئاسة جامعة مورثيا يوم الأثنين الموافق ل 28 نوفمبر 2014 مراسيم توقيع إتفاقية تعاون بين جامعة التفاريتي... 
الاعلانات

الاشتراك البريدي

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموضوعات برسالة بريدية على ايميلك.

الاكثر شعبية

ارشف الاخبار

قراءة في بيان الامانة الوطنية

رغم التحديات الداخلية والخارجية التي يواجهها الشعب الصحراوي وقضيته الوطنية، وبعد ثلاثة ايام من الاجتماعات المتواصلة لاعضاء الامانة الوطنية " الهيئة السياسية العليا للجبهة" صدر بيان يتكون من 22 فقرة خالي من اي قرار باستثناء قرار واحد جاء في الفقرة 21 يقضي بتاجيل المؤتمر سنه كاملة ولم يذكر البيان كلمة تأجيل بل تحايل عليها بمايلي " الأمانة الوطنية، التي أصدرت لائحتها للسياسة الداخلية قررت، انطلاقاً من أحكام القانون الأساسي للجبهة، أن ينعقد المؤتمر الرابع عشر للجبهة خلال سنة 2015، ضمن الآجال المحددة قانوناً. "

ورغم ان القانون الاساسي للجبهة يقول في المادة المادة (44): ينعقد المؤتمر كل ثلاثة أعوام (03) في دورة عادية قابلة للتأجيل مرة واحدة ولمدة أقصاها سنة، بطلب من الأمين العام أو الأمانة الوطنية بأغلبية ثلثي أعضائها.

ورغم ان المادة صريحة في تحديد المدة الفاصلة بين مؤتمرين انها ثلاثة سنوات، واي زيادة اخرى ولو كانت يوم واحد هي تأجيل والتاجيل يكفله القانون ويحدده في مدة اقصاها سنة وبطلب من ثلثي الامانة او من الامين العام، فان البيان لم يذكر سبب التأجيل ولا بناءا على طلب من جاء هذا التأجيل هل هو الامين العام ام ثلثي الامانة .

البيان الصادر خالف القانون او بالاحرى كتاب البيان او الهيئة الصادر عنها هذا البيان قد خالفت القانون بقولها أن ينعقد المؤتمر الرابع عشر للجبهة خلال سنة 2015، ضمن الآجال المحددة قانوناً. و ذلك لايمكن تفسيره الا بكون ثلثي الامانة والامين العام لا يمتلكون اسباب مقنعة لتأجيل المؤتمر، سوى الرغبة في الاستمرار في السلطة لسنة اخرى وهي حجة غير مقنعة ولا يمكن الافصاح عنها.

غير هذا، جاء البيان كسابقيه مليئا بعبارت الشجب والتنديد لما يقوم به العدو، ومثلها من عبارات الثناء على عمل الحلفاء والاصدقاء، والارتياح والرضى عن عمل المؤسسات الوطنية! وهو امر غريب جدا ان ترى صحراوي اليوم يقول انه مرتاح لمجريات الواقع اليومي فمابلكم بهيئة مسؤولة عن مصير الشعب كله .

فهل كان الهدف الحقيقي اي غير المعلن عنه هو تأجيل المؤتمر، ولي عنق القانون كل هذا الي للاستمرار في السلطة سنة اخرى؟ وهل تغيرت الاولويات من تحقيق امال الشعب الى الاستمرار في السلطة؟؟؟

اسئلة كفيل الزمن وسياسة هذه القيادة بالاجابة عليها

اضف كود الاحصائيات هنا