آخر الاخبار

ندوة الإعلام: الفرق بين الشعار والممارسة

انطلقت ندوة الإعلام بالشهيد الحافظ تحت شعار جميل هو” استنفار تام لتنوير الراي العام”، واختارت هدف نبيل أيضا هو ” تطوير... 

وزير النفط الجزائري يطالب منظمة الأوبيب بخفض الانتاج

الجزائر- قال وزير الطاقة الجزائري السيد يوسف يوسفي يوم السبت أنه يتعين على منظمة الاوبيب تخفيض إنتاجها لتصحيح... 

اتحاد الشبيبة الصحراوية يشارك في الملتقى الجزائري حول الراحل هواري بومدين

   تحت شعار العهد مع الجزائر بين رجل   عظيم ورجل حكيم، شهدت ولاية الجلفة الجزائرية حدثا كبيرا يعيد قراءة التاريخ... 

ندوة الخارجية وغياب إرادة الإصلاح

تنعقد ندوة الخارجية اليوم في وقت تطرح فيه الكثير من التساؤلات حول جدوائية انعقادها أصلا، مادامت لا تشخص بدقة الحالة... 

أخبار المغرب العربي

السبسي: “أول زيارة رسمية لي ستكون الى الجزائر”

أكد الرئيس التونسي المنتخب  باجي قائد السبسي اليوم الأربعاء، أن أول زيارة رسمية له إلى الخارج ستكون إلى الجزائر... 




الاعلانات

الاشتراك البريدي

اشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموضوعات برسالة بريدية على ايميلك.

الاكثر شعبية

ارشف الاخبار

الرئيس الصحراوي يخجل من اعلان نية الترشح للعهدة 12

في مقابلة له مع قناة الوطنية الموريتانية رفض الرئيس محمد عبد العزيز، الإجابة عن سؤال حول إمكانية ترشحه في المؤتمر القادم لعهدة اخرى، وأثارت ردت فعله على سؤال الصحفي الكثير من الاستغراب اذ أجاب قائلا الشطر الثاني من السؤال لن أجيبك عليه !.
والشطر الثاني من السؤال يقول هل ستترشح في المؤتمر القادم لقيادة الجبهة لعهدة أخرى؟ وكان بإمكان الرئيس ان يجيب إجابة عامة كما قال الصحفي المحاور مثلا اترك الآمر للمؤتمر، أو لكل مقام مقال أو غيرها من الإجابات العامة التي تتهرب من قطع وعد معين، كما كان بإمكانه أن يكتفي بالإجابة عن الشطر الأول من السؤال خصوصا ان الصحفي كان طيبا وليس من الصحفيين الذين يصرون على إجابات واضحة وقطعية.
كما كان بإمكانه أن يقول انه لن يترشح للقيادة مرة أخرى وسيعود الى وظيفته كمقاتل، ويتركنا نبكي كل هذه المدة الفاصلة عن المؤتمر نعد مناقبه ونستجديه للعدول عن رأيه والتكرم بقيادتنا مرة أخرى إلى البقاء في الانتظار وينزل عند رغبتنا في النهاية ويشرفنا بقيادته لنا.
هذه الاحتمالات قد لا تكون فاتت الرئيس لانه فوجئ بالسؤال لكنه يعلم أنها غير مقنعة وأنها أصبحت متجاوزة بعد ما استعملها اغلب القادة العرب، ويعلم ان الجميع على يقين انه سيتشرح للرئاسة في المؤتمر القادم لعهدة اخرى وسينجح، وليس هناك سوى احتمال واحد كان سيصدقه فيه الجميع ويختلف به عن بقية القادة العرب.
هو أن يتحلى بالشجاعة ويبدي رغبته في الاستمرار في السلطة حتى لو تحجج بان ترك السلطة هو نوع من خيانة الشعب والقضية لن يترك هذا الكرسي حتى تحقيق الاستقلال حتى لو تطلب الامر بقائه 40 سنة أخرى، هذا الاحتمال قد لا يكون غائب هو الاخر عن الرجل لكنه يتعارض مع الصورة التي يسوقها عن نفسه ونظامه لدى الغرب بأنه نظام منفتح أعطى المرأة دورا كبيرا ويدعي الديمقراطية.
ومن غير المعقول ان من يدعي الديمقراطية التي يعتبر تحديد العهدات من أهم مميزاتها جالس على الكرسي منذ 11 عهدة اي ما يقارب 40 سنة ويطمح في الاستمرار، فعلا الامر مخجل ويدعو للخجل . وليس هناك من حل سوى الامتناع عن الاجابة.

اضف كود الاحصائيات هنا